الصفحة الرئيسيةالتلاوات القرآنيةالمحاضرات الصوتية
مكنبة المرئياتمكتبة الكتبمكتبة القصصمكتبة البرامجيوتيوب
مكتبة الفتاوىمكتبة الأناشيدسجل الزواردليل المواقعالفلاشات الدعويةمحرك البحثمراسلة الإدارة


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ردد استغفر الله ، وتذكّر ( وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ )

اللهم يا خير من سُئل، وأجود من أعطى، وأكرم من عفا، وأعظم من غفر، وأعدل من حكم، وأوفى من وعد، وأسرع من حاسب، وأرحم من عاقب، وأبر من أجاب، اغفر له كل شيء، ولا تؤاخذه على شيء، وأعطه في الجنة من كل شيء .



 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

عن أنس - رضي الله عنه - قال: قدم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - المدينة ولهم يومان يلعبون فيهما، فقال: «ما هذان اليومان؟ » قالوا: كنا نلعب فيهما في الجاهلية. فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «إن الله قد أبدلكم بهما خيـراً منهـما: يـوم الأضـحى، ويوم الفطر»(1)، وعـن عائشة - رضي الله عنها - قالت: دخل عليّ رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، وعنـدي جـاريتــان تغنّيـان بغنـاء بُـعـاث، فاضـطجـع علـى الفراش وحوّل وجهه، ودخل أبو بكر فانتهرني، وقال: مزمارة الشيطان عند النبي - صلى الله عليه وسلم -! فأقبل عليه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال: «دعهـما» فلـما غـفل غمـزتهـما فخـرجـتا(2)، وفـي روايـة: «يا أبا بكر! إن لكل قوم عيداً؛ وهذا عيدنا»(3).

 

وأذن النـبـي - صلى الله عليه وسلم - للسُّــودان أن يلعبـوا بالـدَّرق والحِـراب في مسجده، وقال لعائشة: «تشتهين تنظرين؟ » قالت: نعم! فأقامني وراءه، خدّي على خدّه وهو يقول: «دونكم يا بني أرفدة! »(4)، وفي رواية: «لتعلم يهود أن في ديننا فسحة»(5).

 

التفاصيل - القسم : - تاريخ الإضافة : 30/6/2010 - الزيارات : 295

بسم الله الرحمن الرحيم

في ظل التنادي للتقارب مع الآخر، مددنا الكف فكفوا، ورحمنا فما رحموا، ومشينا خطوات فتراجعوا مثلها، أردنا أن ننسى ما حفظه لنا التاريخ من جرائمهم فما نسوا، فعلمنا وكنا عالمين وأيقنا وكنا موقنين أن لقاء التوحد لا يكون إلا على طريق التوحيد..

وحتى نقرأ أحداث الحاضر برؤية صحيحة ونظرة ثاقبة لا بد أن نربط السابق باللاحق، ونقرأ الأصول التي بنيت عليها الفصول.

الرافضة الباطنية المارقة وما أدراك ما هيه.. وما تاريخها.. صُنعت لتقويض الإسلام، وتبديل الشريعة. يهودية المنشأ سبئية الإنشاء. ذاق منها المسلمون الويلات تلو الويلات، ولاقوا على إثرها النكبات تلو النكبات.

 

من الذي صفق للصليبيين ومد لهم ذراعيه؟! ومن الذي فتح الباب للتتر حتى أسقطوا الخلافة؟!

التفاصيل - القسم : - تاريخ الإضافة : 30/6/2010 - الزيارات : 253

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

الخطبة الأولى

أما بعد: عباد الله، اتقوا الله.

بالأمس أقبل مُشرق الميـلاد   *** شهرُ التُّقـاة وموسمُ العبـاد

واليوم شد إلى الرحيل متاعه    ***  قد زود الدنيـا بخير الـزاد

لا أوحش الرحمن منك منازلاً   *** ذكراك يعلو في الربى والوادي

 

ما أشبه الليلة بالبارحة، كنا في جمعة ماضية نعيش أول يوم من رمضان، واليوم نعيش وداعه أو ما يسبق وداعه بيوم. مضى الشهر وودعناه وما استودعناه، ذهب شاهدًا لنا أو علينا، فليت شعري من المقبول منا فنهنيه، ومن المحروم فنعزيه.

التفاصيل - القسم : - تاريخ الإضافة : 30/6/2010 - الزيارات : 294

بسم الله الرحمن الرحيم 

قبل الإجابة على هذا السؤال أحب أن أذكر تعريف الاختيار والترجيح على وجه الاختصار.

 

تعريف الاختيار:

الاختيار لغة: قال ابن فارس: " الخاء، والياء، والراء، أصله العطف، والميْل، ثمَّ يحمل عليه، فالخير خلافُ الشر، لأن كلَّ أحد يميل إليه ويعطف على صاحبه " ([1]).

وقال بعض أهل اللغة: " الاختيار: هو طلب ما هو خير، وفعله.

وقال بعضهم: الاختيار: الإرادة مع ملاحظة ما للطرف الآخر، كأن المختار ينظر إلى الطرفين، ويميل إلى أحدهما " ([2]).

والاختيارُ: الاصطفاء([3])، وخار الشيءَ واختاره: انتقاه([4]).

وفي الاصطلاح: ترجيح الشيء، وتخصيصه، وتقديمه على غيره([5]).

 

التفاصيل - القسم : - تاريخ الإضافة : 30/6/2010 - الزيارات : 305

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

لم تنتهِ الموضوعات الإدارية حتى لم يعد إلا أن نتكلم عن هذا الموضوع الحساس، ولكن الداعي لطرقه أنه إحدى المزايا التي تختص بها المنظمات الدعوية والخيرية دون سواها؛ فالمنظمات الدعوية والخيرية ـ ولله الحمد والمنة ـ تعمر بالمشايخ الأجلاء وبطلبة العلم الفضلاء الذين يضيفون للأعمال كثيراً من سبل النجاح.

 

المشكلة ـ إن كان ثمة مشكلة ـ هو خلط القائمين على المنظمات الدعوية بين المكانة العلمية والاجتماعية للمشايخ وطلبة العلم، وبين الجدارة الإدارية والقدرات الذاتية؛ إذ قد تؤثر مشاعر التقدير والاحترام لأهل العلم والفضل على تطبيق بعض المعايير الإدارية كالجدارة والعدالة والتخصص.

 

التفاصيل - القسم : - تاريخ الإضافة : 30/6/2010 - الزيارات : 326

بسم الله الرحمن الرحيم

 

ملخص الخطبة

1- حقيقة الدنيا من الآخرة. 2- تعلق الإنسان بالدنيا. 3- قصر عمر الدنيا وهوانها على الصالحين. 4- الراتعون في الدنيا.

 

الخطبة الأولى

 إخوة الإيمان والعقيدة: إننا نرى في هذا الزمان أمرًا عجبًا..نرى تهافت كثير من الناس على الدنيا والفرح بها والجري وراء حطامِها، هل هذا منتهى الآمال، ومبتغى الآجال!! كأنهم ما خُلقوا إلا للدنيا، ونسوا يومًا يرجعون فيه إلى الله.قال الله - تعالى -في وصف الدنيا (إِنَّمَا هَـذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا مَتَـاعٌ وَإِنَّ الاْخِرَةَ هِىَ دَارُ الْقَـرَارِ) [غافر: 39].

 

وها هو الحبيب المصطفى يرتسم على لسانه نظرتَه إلى الدنيا فقال: ((مالي وللدنيا! إنما مثلي ومثل الدنيا: كمثل راكب قال في ظل شجرة، ثم راح وتركها)) ولكثرة مشاغل الدنيا وأعمال الحياة حثَّ على الاستعداد ليوم الرحيل، والتزود للدار الآخرة فقال: ((كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل)).

التفاصيل - القسم : - تاريخ الإضافة : 30/6/2010 - الزيارات : 280

بسم الله الرحمن الرحيم

توطئة:

تنبَّه المستعمر الصَّليبي بعد طرده من ديار الإسلام - بل وبعد نقل المعركة إلى عقر داره في أوروبا - إلى أهمية الدين الإسلامي، وأثرهِ في بقاء المسلمين أقوياء، فبدؤوا في غزوٍ فكري يحاول هدم أُسسِ الإسلام في نفوسِ المسلمين، وشنوا حملات مختلفة في جميع الميادين، فشكَّكوا في المسلَّمات الدينيّة، ونبشوا آثار الأمم الكافرة التي أزال الله بالإسلام دولهم وحضاراتهم، وشوهوا تاريخ الإسلام وسِيَر قدواته، وكانت الهجمة مركزةً على لغة الإسلام، ولغة رسول الإسلام - صلى الله عليه وسلم -؛ لقطع حبال الاتصال بين حاضر المسلمين وماضيهم، ولجعل القرآن الكريم غريباً على آذانهم، وكذلك سنة رسوله - صلى الله عليه وسلم - وتراث المسلمين المتنوع، فجردوا اللغة العربية من رداءِ القدسية، وحاولوا فصل اللغة العربية عن الإسلام.

التفاصيل - القسم : - تاريخ الإضافة : 30/6/2010 - الزيارات : 235

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

حيث اتخذه العبيديون يوم حزن ونوح ولطم وصراخ وبكاء وإنشاد للمراثي وسب للصحابة رضي الله عنهم- وعطلوا فيه الأسواق، وكانوا يعدون فيه سماطًا عامًا يوضع عليه الخبز والعدس الأسود علامة للحداد، ولما زالت دولتهم وجاء بنو أيوب قلبوه موسم فرح وابتهاج(1)، وأصبح النواصب يتزينون فيه ويوسعون على عيالهم ابتهاجًا بقتل الحسين - رضي الله عنه -(2).

التفاصيل - القسم : - تاريخ الإضافة : 30/6/2010 - الزيارات : 253

بسم الله الرحمن الرحيم

 

يشتكي كثير من الخطباء من كيفية اختيار الموضوع، وبعضهم يُرجِع سبب ذلك إلى ندرة الموضوعات التي يمكن أن يتناولها الخطيب، وتناسب الكثير من الناس، ولا سيما أن الخطبة تتم كل أسبوع.

 

وأحسب أن السبب الرئيس لهذه النظرة عند الخطيب هي: قلة علمه، ومحدودية اطلاعه ومعلوماته، وضعف نظرته إلى واقع الناس. وإلا فإن الخطبة لو كانت تتكرر يومياً لما استطاع الخطيب أن يعالج جميع الموضوعات التي يحتاجها الناس في هذا العصر المتغير، الذي ضعفت فيه الديانة في قلوب الناس، وكثرت معها الفتن، فهم يحتاجون إلى تقوية إيمانهم، وترسيخ عقيدتهم، وما يُخلّ به من انحرافات من أقوال أو أفعال قد تناقضه بالكلية، أو تنقص كماله؛ فالناس يحتاجون إلى تصحيح عباداتهم، فأخطاء كثير منهم فيها كثيرة. يحتاجون إلى بيان الحكم الشرعي في كثير من المعاملات والعادات التي تتجدد باستمرار كثير من الصور، غير ما يفد إليهم من خارج مجتمعهم، ويحتاجون إلى الحث على مكارم الأخلاق والتنفير من مساوئها، وإلى ترقيق القلوب، والتذكير بالآخرة...، والموضوعات كثيرة جداً.

التفاصيل - القسم : - تاريخ الإضافة : 30/6/2010 - الزيارات : 236

بسم الله الرحمن الرحيم

يقول القاضي الأرجاني:

إذا علم الإنسان أخبار من مضى  *** توهَّمْتَه قد عاش من أول الدهرِ

خلق الله الإنسان وجعل له عمراً لا يساوي شيئاً في مقابل الأزمان والعصور التي عاشها أسلافه منذ بدء الخليقة. هذه الأزمان الطويلة ولَّدت لدى الإنسان حنيناً إلى معرفة ما كان عليه أسلافه، وكيف كانت حياتهم، والأحداث التي أثرت على حياتهم وغيرت مجرياتها؛ لذلك تولد علم التاريخ.

وهو من العلوم القديمة قِدَم الخليقة، نُقل بالرواية حتى عرف الإنسان الكتابة فدوَّنه، واهتمت به الأمم فلا تجد أمة تحيا من دون تاريخ

التفاصيل - القسم : - تاريخ الإضافة : 30/6/2010 - الزيارات : 348
جميع الحقوق محفوظة لمكتبة شموخ الإبداع الإسلامية
Powered by: Islamec magazine V6 bwady.com - nwahy.com