الصفحة الرئيسيةالتلاوات القرآنيةالمحاضرات الصوتية
مكنبة المرئياتمكتبة الكتبمكتبة القصصمكتبة البرامجيوتيوب
مكتبة الفتاوىمكتبة الأناشيدسجل الزواردليل المواقعالفلاشات الدعويةمحرك البحثمراسلة الإدارة


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ردد استغفر الله ، وتذكّر ( وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ )

اللهم يا خير من سُئل، وأجود من أعطى، وأكرم من عفا، وأعظم من غفر، وأعدل من حكم، وأوفى من وعد، وأسرع من حاسب، وأرحم من عاقب، وأبر من أجاب، اغفر له كل شيء، ولا تؤاخذه على شيء، وأعطه في الجنة من كل شيء .



بسم الله الرحمن الرحيم

إن من الصفات الذميمة التي ينبغي للمسلم الحذر من الاتصاف بها، والتي جاء الشرع بذمها صفة الحسد.

ذلك لأن الحاسد عدو لنعمة الله، متسخط لقضائه، غير راض بقسمته بين عباده.

والحسد أول ذنب عصي الله به في السماء حين حسد إبليس أبانا آدم وزوجه وهو أول ذنب عصي الله به في الأرض حين حسد ابن آدم أخاه حتى قتله.

 وإنه لا يتصف بهذه الخصلة إلا ذوو النفوس الضعيفة، فذنب المحسود إلى الحاسد دوام نعمة الله عليه ليس إلا.

التفاصيل - القسم : - تاريخ الإضافة : 1/7/2010 - الزيارات : 312

 

بسم الله الرحمن الرحيم 

أخي المسلم: الأنفس المحرمة التي لا يجوز الاعتداء عليها - بغير حق - أربع:

الأولى: نفس المسلم.

والمسلم: من نطق بالشهادتين - والنطق بهما كاف للدخول في الإسلام -

الدليل: في الصحيحين عن ابن مسعود - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: (لا يحل دم امرىء مسلم يشهد أن لا إله إلا الله وأني رسول الله إلا بإحدى ثلاث الثيب الزاني والنفس بالنفس والتارك لدينه المفارق للجماعة).

التفاصيل - القسم : - تاريخ الإضافة : 1/7/2010 - الزيارات : 273

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيد الأولين والآخرين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين...أما بعد...

فإن الحج ركن عظيم من أركان الإسلام، وقد فرضه الله - تعالى -على عباده فقال: {وَلِلّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ الله غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ} (97) سورة آل عمران

وقد عنى الكتاب والسنة بهذا الركن وبيان أحكامه، وتناقل أهل العلم ذلك في كتبهم... وسنتطرق هنا عن لبعض أحكام الحج التي ينبغي للزوجين التنبه لها، ومن ذلك:

 

التفاصيل - القسم : - تاريخ الإضافة : 1/7/2010 - الزيارات : 265

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 أخي المسلم: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته... أما بعد:

فقد وردت بعض الأدعية والأذكار التي تكفر الذنوب وإن كانت مثل زبد البحر ومن ذلك:

1 - عن أبي هريرة - رضي الله عنه - عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أنه قال: (من سبح الله في دبر كل صلاة ثلاثا وثلاثين وحمد الله ثلاثا وثلاثين وكبر الله ثلاثا وثلاثين فتلك تسعة وتسعون وقال تمام المائة لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير غفرت خطاياه وإن كانت مثل زبد البحر) رواه مسلم.

التفاصيل - القسم : - تاريخ الإضافة : 1/7/2010 - الزيارات : 244

بسم الله الرحمن الرحيم



حين تتم النداءات الثلاثة للذين آمنوا، يتوجه الخطاب إلى الرسول - صلى الله عليه وسلم - ليواجه أهل الكتاب، فيسألهم : ماذا ينقمون من الجماعة المسلمة؟ وهل ينقمون منها إلا الإيمان بالله، وما أنزل إلى أهل الكتاب؛ وما أنزله الله للمسلمين بعد أهل الكتاب؟

هل ينقمون إلا أن المسلمين يؤمنون، وأنهم هم - أهل الكتاب - أكثرهم فاسقون؟ وهي مواجهة مخجلة. ولكنها كذلك كاشفة وحاسمة ومحددة لأصل العداوة ومفرق الطريق : (قل يا أهل الكتاب، هل تنقمون منا إلا أن آمنا بالله، وما أنزل إلينا، وما أنزل من قبل، وأن أكثركم فاسقون؟ قل : هل أنبئكم بشر من ذلك مثوبة عند الله؟ من لعنه الله، وغضب عليه، وجعل منهم القردة والخنازير، وعبد الطاغوت.. أولئك شر مكانا، وأضل عن سواء السبيل)..

التفاصيل - القسم : - تاريخ الإضافة : 1/7/2010 - الزيارات : 263

بسم الله الرحمن الرحيم

كلنا نعلم أن تحولاً هائلاً قد وقع في الكون بنزول القرآن الكريم، حيث سارت معه قافلة الحياة، على هدى ونور من خالقها ومبدعها، ونشطت مع فجره نفوس لبت نداء ربها فأحياها وجعل لها نوراً تمشي به في الناس. وبقي القرآن بقاء النور في الكون، لا يتوقف مدهُ إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها. ولم نر شيئاً تفجرت به ينابيع الحكمة وامتدت منه أنهار المعرفة في غير انقطاع كما تم للقرآن الكريم { كتاب أنزلناه إليك مبارك ليدبروا آياته وليتذكر أولوا الألباب } (ص 29 ).

التفاصيل - القسم : - تاريخ الإضافة : 1/7/2010 - الزيارات : 244

بسم الله الرحمن الرحيم 

 

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ، وبعد فإن المتأمل في مسيرة نقد السنة النبوية منذ عصر الرواية إلى وقتنا الحاضر- لابد أن يلاحظ وجود اختلاف في الأحكام النهائية على بعض الأحاديث بين نقاد السنة في عصور الرواية – أي في القرون الثلاثة الأولى- وبين نقاد السنة بعد هذه العصور إلى وقتنا الحاضر ،ويلاحظ أيضاً أنه كلما تأخر الزمن بعدت الشقة ،واشتد بروز الاختلاف . فيلاحظ كثرة ما صحح من أحاديث قد حكم عليها الأولون بالنكارة والضعف ،وربما صرحوا ببطلانها ،أو بكونها موضوعة ،وقد يقول المتقدم : هذا الباب –أي هذا الموضوع- لا يثبت ،أو لا يصح فيه حديث ،فيأتي المتأخر فيقول: بل صح فيه الحديث الفلاني،أو الأحاديث الفلانية . وهكذا يقال في التصحيح،ربما يصحح المتقدم حديثاً فيأبى ذلك المتأخر ،وربما-في الحالين-توارد الأولون وتتابعت كلماتهم على شيء ،ومع ذلك لا يلتفت المتأخر إلى هذا الإجماع ،أو شبه الإجماع.

التفاصيل - القسم : - تاريخ الإضافة : 1/7/2010 - الزيارات : 254

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

التواصل بين البشر يأخذ أشكالاً متعددة وصوراً مختلفة يتم من خلالها التلاقح الفكري بهدف التأثير في الغير، وتأكيد أو تعديل أو تغيير قناعاتهم وتصوراتهم ورؤاهم، والخطابة شكل من أشكال التواصل الفكري وصورة من صوره، ومن المؤكَّد أن قوة تأثيره تخضع لما يملكه الخطيب من قدرات فطرية، وما يتحلى به من أدوات اكتسابية في هذا المضمار، وفي جانب آخر نجد أن الخطابة فعل إعلامي مؤثِّر بحكم أن التواصل فيه أقرب حميمية وتفاعلاً؛ لكون الخطيب المتمكن يستخدم عدداً من الأدوات الموثِّرة كنظرات العينين، ونبرات الصوت، وحركة اليدين، وتفاعلات الجسم، وبالتالي يصبح قادراً على شد انتباه المخاطب الذي لا يفصله عنه سوى بضعة أمتار فلا تحول بينه وبينه العوائق، ولذا فإن تقنيات الإعلام المختلفة من قنوات فضائية ومنتديات إنترنتية وتواصلات هاتفية برغم التقدم الهائل الذي شهدته في هذا العصر لم تستطع أن تلغي تأثير الفعل الخطابي أو حتى أن تخففه أو أن تشغل الناس عنه.

التفاصيل - القسم : - تاريخ الإضافة : 1/7/2010 - الزيارات : 336

إن الشفاعة يوم القيامة لا يتقدم إليها أحدٌ إلا بإذنه - تعالى - قال الله - تعالى -:{من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه} [البقرة: 255]، وقال - تعالى -:{ولا يشفعون إلا لمن ارتضى} [الأنبياء: 28].

- أنواع الشفاعة:

أ- الشفاعة العظمى:

وهي من خصائص الرسول الأكرم محمد - صلى الله عليه وسلم - وتكون أول الشفاعات، وهي تعمُّ جميع أهل الموقف على مختلف أديانهم، وبها يتخلصون من أهوال الموقف(1) وكرباته بعد اشتدادها وطولها، ثم ينفضُّ أمرهم إلى العرض والحساب والميزان.

فالشفاعة العظمى هي المقام المحمود قال الله - تعالى -: {ومن الليل فتهجد(2) به نافلة(3) لك عسى أن يبعثك ربك مقاماً محموداً(4)} [الإسراء: 79].

وقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -:"إن الناس يصيرون يوم القيامة جُثى (5) كل أمة تتبع نبيها، يقولون: يا فلان اشفع لنا، حتى تنتهي الشفاعة إليَّ، فذلك يوم يبعثه الله المقام المحمود". رواه البخاري.

التفاصيل - القسم : - تاريخ الإضافة : 1/7/2010 - الزيارات : 288

بسم الله الرحمن الرحيم



إن سب أصحاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - محرم بنص الكتاب العزيز

و هو ما تعتقده و تدين به الفرقة الناجية من هذه الأمة.

دلالة القرآن على تحريم سبهم - رضي الله عنهم:-

لقد جاءت الإشارات إلى تحريم سبهم في غير ما آية من كتاب الله - تعالى -، من ذلك: -

1 - قوله - تعالى -{والسابقون الأولون من المهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسان - رضي الله عنهم - و رضوا عنه}.

وجه الدلالة: أن الله - تعالى - رضي الله عنهم رضى مطلقاً، فرضي عن السابقين من غير اشتراط إحسان و لم يرض عن التابعين إلا أن يتبعوهم بإحسان، والرضى من الله صفة قديمة فلا يرضى عن عبد علم أنه يوافيه على موجبات الرضى، و من - رضي الله عنه - لم يسخط عليه أبداً.

التفاصيل - القسم : - تاريخ الإضافة : 1/7/2010 - الزيارات : 399
جميع الحقوق محفوظة لمكتبة شموخ الإبداع الإسلامية
Powered by: Islamec magazine V6 bwady.com - nwahy.com