الصفحة الرئيسيةالتلاوات القرآنيةالمحاضرات الصوتية
مكنبة المرئياتمكتبة الكتبمكتبة القصصمكتبة البرامجيوتيوب
مكتبة الفتاوىمكتبة الأناشيدسجل الزواردليل المواقعالفلاشات الدعويةمحرك البحثمراسلة الإدارة


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ردد استغفر الله ، وتذكّر ( وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ )

اللهم يا خير من سُئل، وأجود من أعطى، وأكرم من عفا، وأعظم من غفر، وأعدل من حكم، وأوفى من وعد، وأسرع من حاسب، وأرحم من عاقب، وأبر من أجاب، اغفر له كل شيء، ولا تؤاخذه على شيء، وأعطه في الجنة من كل شيء .



بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

تعتبر ظاهرة تعطيل الأبدان من الظواهر السلبية التي ابتليت بها أمتنا الإسلامية مؤخرا. كما و تعتبر هذه الظاهرة جرحا من جراحات الأمة الغائرة بل ووجع من الأوجاع الحساسة التي عمد أعداء الأمة إلى تصديره إلى مجتمعاتنا. حتى كثر في المجتمع العديد من أصحاب الأبدان المعطلة.

وتنامت الأصفار البشرية وأصبحت غثاءً كغثاء السيل. وعجز هؤلاء حتى عن خدمة أنفسهم ومجتمعاتهم وبالتالي أصبحوا أعباء كئيبة على دينهم وأوطانهم.

 

إن خطورة تعطيل الفرد لبدنه تكمن في عدة أمور منها:-

أولا: - أن ظاهرة تعطيل الأبدان تعتبر مرض معد.مرض يسري ويتسرب إلي واقعنا كما يتسرب النوم إلى جفوننا.متى؟ كيف؟ لا ندري. لا أحد يلحظه ولا يستطيع أن يرقبه. حتى إذا ما مرت السنون فإذا بالأمة كلها وقد أصابها هذا الداء. والمنشأ كان لفرد سن سنة سيئة وعطل بدنه عن القيام بدوره المرجو في هذا الكون الفسيح. حتى يصبح الأمر سلوكا عاما، وروحا تسري بين أفراد الأمة. فالأب الذي لا يستيقظ لصلاة الفجر- مثلا - يصعب أن يستيقظ أهل بيته وبالتالي يصبح البيت معطلا في هذا الجانب، ومن هذا البيت تنتقل العدوى إلى البيت الذي يليه فالذي يليه حتى يصبح الأمر عاما وسلوكا يستمرؤه الجميع.

التفاصيل - القسم : - تاريخ الإضافة : 8/7/2010 - الزيارات : 260

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

أقسام الناس في الشـكــر:

بيَّن القرآن الكريم وأوضحت السنة الشريفة أقسام الناس من جهة امتثالهم لهذه العبادة الجليلة (الشكر) و يمكن حصرهم في ثلاثة أقسام:

قسم يشكرون....

قسم شكرهم قليل...

قسم لا يشكرون...

 

أولاً: قسم الشاكرين:

و هم قله – جعلنا الله منهم –، وجاء النص في بيان قلتهم في مواضيع من القرآن الكريم كثيرة، منها قوله - تعالى -: (وَقَلِيلٌ مِنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ).

و هؤلاء القلة أعلى الناس مقاماً، و هم الذين لهم الزيادة و حسن الجزاء، كما قال - تعالى -: (وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ).

و قال – سبحانه- بعد ذكره لنجاة لوط - عليه السلام-: (نعمة من عندنا كذلك نجزي من شكر).

و قال – عز وجل-: (وسيجزي الله الشاكرين).

التفاصيل - القسم : - تاريخ الإضافة : 8/7/2010 - الزيارات : 260

بسم الله الرحمن الرحيم

السؤال:

فضيلة الشيخ: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أعاني منذ سنوات من العادة السرية، ولم أستطع أن أفك نفسي من أسرها، مع علمي التام بأضرارها من جميع الجوانب، وقبل ذلك حكمها الشرعي، ولكني الآن في صراع محموم مع هذه السيئة، خصوصًا وأنه يسألني طلابي أكثر من مرة عن حكمها وأضرارها، وأجيبهم بما علمت من الأدلة الشرعية والطبية والنفسية، وبعد هذا أرى أني أتجرأ على الله بوقاحة، عندما أمنع غيري وأحذرهم من هذه العادة وأنا أمارسها منذ سنوات، وبصراحة يا شيخ أرى أني لا أصلح لأن أكون مدرسًا في المسجد وأنا على هذه الحال، المصيبة أني أعرف أن هذا من مداخل الشيطان حتى أترك الاستقامة، ولكني لا أستطيع الاستمرار على هذه الحال! وأريد إخبارك أني استخدمت جميع طرق مكافحة هذه العادة من صيام، أو غض البصر، أو العلم الشرعي، ولم أستطع، وأشعر الآن أني أسير سراعًا في طريق لا أعرف ما نهايته، وإلى أين سينتهي بي المطاف، فأسألك بالله، وأستحلفك به أن تساعدني، ولك من الله أجري، وأجر من هم تحت يدي من شباب المسلمين. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 

الجواب:

الأخ الكريم- سلمه الله ورعاه- وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أولًا- أحبك الله الذي أحببتنا فيه، وجعلنا وإياك من المتحابين في الله، فيظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله، وجزاك الله خيرًا على ثنائك، ونرجو أن نكون جميعًا من العاملين لهذا الدين العظيم الذي أكرمنا الله به، وإن من أعظم نعم الله على العبد أن يستعمله في مرضاته، وإذا أحب الله عبدًا استعمله في عمل الخير ثم قبضه عليه، وإني لأرجو الله أن يجعلنا جميعًا من هؤلاء.

التفاصيل - القسم : - تاريخ الإضافة : 8/7/2010 - الزيارات : 250

بسم الله الرحمن الرحيم

 

السؤال:

أنا شاب ملتزم على طاعة الله منذ عام تقريباً، ولقد وجدت والله السعادة واللذة الحقيقية، ولكن بعد مضي شهور أحسست بنوع من الفتور فلم أستطع الخشوع وبدأت أرتكب الذنوب والمعاصي حتى وقعت في الكبائر، ولقد أحسست أني بهذا الفعل منافق، أرجو نصحي وإرشادي وأنا الآن أصبت بحالة من الإحباط والخوف من عذاب الله في الدنيا قبل الآخرة.

أجيبوني جزاكم الله خيراً.

 

الجواب:

معلوم أن الإنسان يمر بمراحل مختلفة وأحوال متنوعة، وبقاؤه على حال من الجد أو ضده تحيله طبيعة البشر من التقلب والتحول، ولذلك قال النبي - صلى الله عليه وسلم - لحنظلة بن عامر - رضي الله عنه - يوم أن شكا له عدم ثباته على حال من الخشوع والإخبات فقال له: إنا نكون عندك يا رسول الله وكأن على رؤوسنا الطير وإذا فارقناك 

التفاصيل - القسم : - تاريخ الإضافة : 8/7/2010 - الزيارات : 274

بسم الله الرحمن الرحيم

 

السؤال:

أصلي في المسجد القريب من بيتي، ولي بعض أصدقائي من الشباب الداعي للخير، وقد بدأنا ببعض البرامج لتجميع الشباب ودعوتهم لهذا الدين (من برامجنا حلقة تعليم مواد القرآن الكريم، وفرقة إنشاد، وفريق كرة قدم). وما أريده الآن من فضيلتكم هو أن تقدم لنا مما أنعم الله عليك من الخبرة في الدعوة (أي أني أريد أن تقترح لنا فقرة ترفيهية أو تعليمية نجمع بها الشباب ليلاً خلال شهر رمضان، وتكون هذه الفقرة عوضاً لهؤلاء الشباب عن تجمعات المقاهي، وليالي السمر الرمضانية)، ونريد أن تكون هذه الفقرة داخل المسجد، وأود أن أنوه إلى أن إمكانياتنا المادية محدودة، وإن حظر التجوال يفرض علينا من الساعة الحادية عشرة ليلاً. وجزاكم الله خيراً.

 

الجواب:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

التفاصيل - القسم : - تاريخ الإضافة : 8/7/2010 - الزيارات : 338

بسم الله الرحمن الرحيم 

السؤال:

ما حكم صلة رحم من يقوم بعمل سحر لأقاربه؟ وهذا السحر يكون في كنيسة، فهل إذا قاطعنا هذا الخال أو الخالة يكون ذلك قطيعة للرحم؟.

 

الجواب:

الأخت الكريمة: شكراً على سؤالك، وحرصك على تعلُّم أمور دينك.

التفاصيل - القسم : - تاريخ الإضافة : 8/7/2010 - الزيارات : 298

بسم الله الرحمن الرحيم

السؤال:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. وبعد:

لي صديق منحرف، وانحرافه يتمثل في الزنا ومغازلة النساء - الله المستعان- هل يمكن إرشاده؟ وما هي الطرق المعينة على ذلك؟ وهل توجد مراجع (كتب أو مواقع) أسترشد بها لمثل هذه الأمور؟

والله الموفق.

 

الجواب:

أخي الفاضل -سلمه الله-: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. أما بعد:

التفاصيل - القسم : - تاريخ الإضافة : 8/7/2010 - الزيارات : 285

بسم الله الرحمن الرحيم

 

السؤال:

أنا فتاة مسلمة، ولكني أحس في لحظات كثيرة أني لست كذلك، أحس وكأنني ضعيفة لا أصلح لشيء، حتى إني أكره نفسي، أعرف أن الله موجود، وهذه حقيقة مطلقة، ولكن أجد في نفسي شيئاً يقول عكس هذا، هل أنا كافرة؟ أم ماذا؟ أم إنه الشيطان؟ أعيش في عذاب، أريد أن أؤمن بالله، وأنا أصلي كثيراً، وأن أقوم الليل أريد أن أكون قوية الإيمان لا أشعر بأي ضعف أو تردد.

أرجوك قل لي: ماذا أفعل؟ فأنا أعيش في حيرة ساعدني خير.

والسلام عليكم ورحمة الله - تعالى -وبركاته.

 

الجواب:

الأخت الكريمة: -سلمها الله ورعاها-. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد: الجواب على ما سألت كالتالي:

التفاصيل - القسم : - تاريخ الإضافة : 8/7/2010 - الزيارات : 257

بسم الله الرحمن الرحيم

 

السؤال:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ابتليت وأنا في صغري بكثرة الزنا حتى قبل أشهر، حيث كانت حياتي مرتبطة بالنساء، حيث تدربت على يد بنت الجيران؛ كانت تكبرني بخمس عشرة سنة، وأنا حينها في السادسة عشرة من عمري، وبعدها عرفت طريق الزنى، وأرى كل بنت يسهل التعرف عليها أو يمكن أن تخون، لقد عشعش هذا التفكير على حياتي، ولم أستطع تغييره بكل السبل، لا أخاف من الزواج بل كرهته، وكرهت الكلام والجلوس حتى في العمل، بل أعاملهن أقل درجة (إلا الجنس فهو لغريزتي)، لجأت لديني بعد أن منَّ الله علي بالهداية. فهل من حل؟

 

الجواب:

الأخ الكريم سلمه الله ورعاه، وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، وبعد:

التفاصيل - القسم : - تاريخ الإضافة : 8/7/2010 - الزيارات : 249

بسم الله الرحمن الرحيم

تحول المزاج الشعبي العام في الأردن على نحو غير مسبوق من الإشادة بإيران ودعمها للمقاومة في فلسطين ولبنان؛ إلى العداء لكل ما هو إيراني، بعيد إعدام الرئيس العراقي السابق صدام حسين الذي كان يحظى بشعبية وتأييد في الشارع الأردني.

وفيما يبدو أنها موجة عداء عامة لإيران والشيعة عموماً في المنطقة العربية بسبب النفس الطائفي الذي تم التعامل به مع إعدام صدام حفل الشارع الأردني خلال الأيام الماضية بالكثير من الإشارات والتحركات الضاغطة للمطالبة بقطع العلاقة مع إيران رسمياً وشعبياً.

وبدا أن إيران بدأت تخسر شعبيتها أو مكانتها في المنطقة العربية، وبالتالي بدا حلفاؤها أيضاً يخسرون شعبيتهم، بدءاً من حزب الله اللبناني، وانتهاء بحركتي حماس والجهاد الإسلامي اللتين تواجهان الآن بركام من الأسئلة الشعبية حول جدوى ومبرر التحالف مع "الصفويين" الذين أعدموا صدام، ويعدمون عشرات السنة يومياً في العراق.

التفاصيل - القسم : - تاريخ الإضافة : 8/7/2010 - الزيارات : 263
جميع الحقوق محفوظة لمكتبة شموخ الإبداع الإسلامية
Powered by: Islamec magazine V6 bwady.com - nwahy.com