الصفحة الرئيسيةالتلاوات القرآنيةالمحاضرات الصوتية
مكنبة المرئياتمكتبة الكتبمكتبة القصصمكتبة البرامجيوتيوب
مكتبة الفتاوىمكتبة الأناشيدسجل الزواردليل المواقعالفلاشات الدعويةمحرك البحثمراسلة الإدارة


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ردد استغفر الله ، وتذكّر ( وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ )

اللهم يا خير من سُئل، وأجود من أعطى، وأكرم من عفا، وأعظم من غفر، وأعدل من حكم، وأوفى من وعد، وأسرع من حاسب، وأرحم من عاقب، وأبر من أجاب، اغفر له كل شيء، ولا تؤاخذه على شيء، وأعطه في الجنة من كل شيء .



بسم الله الرحمن الرحيم

 

في تسارع غير مسبوق، وفي خلال أقل من 48 ساعة أعلن علماء من عدة دول عن نجاحهم في تحوير ثلاثة كائنات حية عن طريق استخدام تقنيات التحوير الوراثي، واشتملت القائمة الجديدة التي تعتبر آخر مستحدثات الهندسة الوراثية، على شجرة مطاط محورة وراثيًّا؛ لتنتج بروتينات بشرية، وتفاح "بناتي" عديم البذور، وحشرة "العث" التي تقضي بيولوجيًّا على الآفات التي تصيب نبات القطن.

 

شجرة الحياة

أعلن يوم الجمعة 9/2/2001 في مؤتمر "بيوفيجن" للتّكنولوجيا الحيويّة في ليون، بفرنسا عن إنتاج أول شجرة مطاط مهندسة وراثيًّا تنتج بروتينات بشريّة لأغراض علاجيّة.ومن المتوقع أن تعمل شجرة المطاط كمفاعل حيوي (BIOREACTOR) رخيص الثمن، ومتجدد ينتج الدواء، والكيماويات الصناعية بكميات كبيرة.

وحقّق هذا الإنجاز العلمي عالِم البيولوجيا الجزيئية "هونج - ييت يانج" من معهد بحوث المطّاط في ماليزيا، عن طريق تحوير أشجار المطاط وراثيًّا لتفرز بروتينًا بشريًّا (زلال المصل البشريّ) الذي يستخدم كعلاج مغذٍّ يُعطى للمرضى في غرف العناية المركزة، بالإضافة إلى إنتاج الأجسام المضادّة للبكتيريا داخل العصارة اللبنية المستخرجة من الشجرة. وأجرى "يانج" تعديلات جينية تسمح بإفراز هذه المواد داخل العصارة فقط؛ ولا يتم تكوينها في أنسجة الشجرة الأخرى، وما زال لديه العديد من الخطط المعدة مسبقًا لتعديل أشجار المطاط؛ كي تنتج بروتينات صناعية وعقاقير غالية الثمن، ومواد كيماوية تستخدم في صناعة الشّامبو ومعجون الأسنان والمنظّفات.

التفاصيل - القسم : - تاريخ الإضافة : 8/7/2010 - الزيارات : 243

بسم الله الرحمن الرحيم

 

يتعلم الإنسان منذ نعومة أظافره فوائد شرب الحليب..إلا أنه من الحقائق المؤكدة حاليا أن الحليب البقري غذاء مثالي جدا لكن للعجول فقط!.. فكل ما نعرفه عن الحليب وعن فوائده صار كالأساطير التي يتناقلها الناس ويروج لها تجار الألبان على مدار السنين!

 

فتناول الإنسان للحليب البقري أو الجاموسي باستمرار قد يكون له أثر سلبي متراكم، بل يمكن اعتباره غذاء غير صحي بالمرة؛ لأنه ملوث بالعديد من مسببات وناقلات الأمراض. كما أثبتت دراسة علمية متكاملة أجريت في الولايات المتحدة الأمريكية أن جميع أنواع الحليب التي يتم تداولها في الأسواق هناك والتي تخضع لرقابة صارمة يتواجد بها حوالي 59 نوعا من الهرمونات النشطة، وعدد كبير من المواد المسببة للحساسية، بالإضافة للدهون والكولسترول. كما أكدت التحليلات أن الحليب يحتوي على كميات ضارة من مبيدات الأعشاب، والمبيدات الحشرية والمواد السامة (2.200مرة أعلى من المستوى الآمن)، وحوالي 52 مضادًّا حيويًّا قويًّا، ودم وقيح وغائط وبكتيريا وفيروسات.

 

دراسة أخرى أجريت على 78 ألف مريض على مدى 12 سنة أن الدول الأكثر استهلاكا لمنتجات الألبان لديها نسب أعلى أيضًا من مرضى هشاشة العظام (osteoporosis)!

التفاصيل - القسم : - تاريخ الإضافة : 8/7/2010 - الزيارات : 233

بسم الله الرحمن الرحيم

 

أصبحت الهندسة الوراثية أحد أهم الأسلحة التقنية الحديثة التي تستخدم بشكل متنامٍ في زيادة الإنتاج الزراعي، ويناط بها آمال كبيرة لغزو القرن الحادي والعشرين. وقد تحققت نتائج علمية باهرة في الأيام الأخيرة من هذا العام، فبعد عدة أيام من الإعلان عن إتمام الخريطة الوراثية لنبات "الأرابديوبسيس" الذي يعتبره علماء وراثة النبات "فأر التجارب النباتي"، تم الإعلان عن إنتاج بطاطس تتوهج في الظلام وتطلب السقاية والارتواء عند العطش؛ لتعمل كناقوس ينذر المزارعين عند احتياج النبات للماء، وعند إحساسه بالخطر.

 

وقاد هذا المشروع البروفسير "أنتوني تريوافاس" الباحث بجامعةِ أدنبرة بالمملكة المتحدة، والذي قال في مستهل تعليقه على البحث: "هذه هي زراعةُ المستقبلِ، لقد حاولنا أَنْ نُصمّمَ طريقة لمُرَاقَبَةِ الحقول أثناء الزراعة ولم نجد حارسًا أحسن من النبات نفسه الذي من الممكن أن يخبرنا بما يشعر به، وبما نريده من المعلومات التي نحتاجها عن المحاصيل أثناء زراعتها".

 

تم تحوير نبات البطاطس وراثيًّا بحقنه بجين ينتج بروتينًا متوهجًا يسمى جي إف بي (GFP)، ويتوهج هذا البروتين حال تعرض النبات للضغوط والإجهاد البيئي. وتم استخلاص هذا الجين من قنديل البحر المضيء "أيكوري فيكتوريا" الذي يتوهج عادة في حالة شعوره بالخطر وعند مهاجمة الأعداء.

التفاصيل - القسم : - تاريخ الإضافة : 8/7/2010 - الزيارات : 245

بسم الله الرحمن الرحيم

 تبدأ سورة القلم بقوله - تعالى -: (ن، والقلم وما يسطرون، ما أنت بنعمة ربك بمجنون)، وقد يبدو هذا القسم غريباً، إذ هل قد بلغ الأمر بالرسول الكريم أن يشك في أنه مجنون؟. لقد كانت الآية واضحة وصريحة (ما أنت بنعمة ربك بمجنون)، فلم يكن الخطاب فيها: لست يا محمد مجنوناً، ولكن: لست بما كرّمك الله من نعمة الرسالة، وما تفضل به عليك من النبوة وحمل الدعوة بمجنون، فإنه لم يتهمك أحد بالجنون قبل ذلك، وإنك لصاحبهم الذي لبث فيهم عمراً من قبله فعرفوك وخبروا رجاحة عقلك، وما يوم الحجر الأسود منهم ببعيد، ولذلك فقد قرّعهم القرآن في موضع آخر بقوله: (وما صاحبكم بمجنون).

 

إن الحملات الدعائية الشديدة الموجهة ضد الدعاة والمصلحين عموماً، مع ما يرافقها من إيذاء نفسي وجسدي، لا شك تفعل فعلها في نفوسهم أيمكن أن يكون الكل على خطأ وهم وحدهم على الحق والصواب؟ وكأن الواحد منهم يكاد يضعف أمام هذه الحملات، وتحدثه نفسه تحت ضغطها أن يترك الدعوة فلماذا يسبح عكس التيار ويحمل السُّلَّم بالعرض؟، فتأتي مثل هذه الآيات الكريمات لتثبت أفئدة الدعاة المصلحين، كما ثبتت من قبل فؤاد المصطفى - عليه السلام - وهي تخاطبه: إنك بنعمة من ربك ولست بمجنون، وإن لك على تحملك وصبرك لأجراً غير ممنون، وهل كان الله ليختارك للرسالة لو كنت مجنوناً؟ إنه لولا رجاحة عقلك وخطورة عملك وأهميته وعلو شأنه، ما كنت جديراً بهذه المهمة ولا ذلك الأجر.

التفاصيل - القسم : - تاريخ الإضافة : 8/7/2010 - الزيارات : 238

بسم الله الرحمن الرحيم

مسرحية من فصل واحد

 

المكان: بيت لعائلة في بلد عربي.

الزمان: العصر الحديث.

الأشخاص:

- خالد: وهو صبي في التاسعة من عمره.

- جد خالد: وهو رجل عجوز.

- أسامة: وهو صديق خالد وزميله في المدرسة.

(يرفع الستار على الجد وهو جالس في الغرفة وحده.. الحزن بادٍ عليه.. ثم يرفع يديه ويتوجه بالدعاء إلى الله).

الجد: يا رب اشفِ ابنتي أم محمود.. يا رب أخرجها بالسلامة من المستشفى.. وفك أسر ولدها، اللهم انتقم من الظالمين، يا رب العالمين.

يدخل خالد بعد انتهاء الدعاء وهو ينادي

خالد: جدي جدي هيا نخرج فقد ارتديت ملابسي.

الجد: (متظاهراً بالنسيان)إلى أين؟

التفاصيل - القسم : - تاريخ الإضافة : 8/7/2010 - الزيارات : 236

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 في العام الأول من انتفاضة 1987 سأل ضابط المخابرات الصهيوني شاباً فلسطينياً من قرية دير ياسين الشهيرة بمجزرتها: 'أما زال أبوك يحلم بالعودة إلى دير ياسين؟'.. فأجاب الشاب: 'إذا كنتم أنتم لم تنسوا أننا من دير ياسين.. فكيف تريد منا نحن أن ننسى؟.. إنه إذا لم يعد والدي.. ولم أستطع أنا العودة.. فإن أولادي بالتأكيد سيعودون إلى دير ياسين'.. ولفت الشاب نظر المحقق الصهيوني إلى أن المهجَّرين من أبناء القرى والمدن الفلسطينية المدمرة، يطلقون أسماءها على محالهم التجارية وشركاتهم ومؤسساتهم، فهناك بقالة العجوري وسوبر ماركت اللفتاوي وكسارات أبو شوشة وصالات الجمزاوي.. إلخ.

وفي السياق نفسه.. أذكر أن الدكتور إياد البرغوثي أستاذ علم الاجتماع بجامعة النجاح، أجرى في منتصف الثمانينيات استبانة تضمنت سؤالاً للطلبة إن كانوا لا يزالون يعتبرون الأندلس وطناً عربياً إسلامياً ينبغي أن يعود إليهم؟ وقد لاحظ أن نسبة لا بأس بها من الطلبة أجابت بالإيجاب.. فعلق بالقول: إذا كان هذا هو موقف الطلبة بالنسبة للأندلس.. التي تفصلنا عنها مئات السنين في الزمان، وآلاف الأميال في المكان.. فكيف ستكون الإجابة لو كان السؤال يتعلق بفلسطين؟.

التفاصيل - القسم : - تاريخ الإضافة : 8/7/2010 - الزيارات : 320

بسم الله الرحمن الرحيم

 كثيراً ما تبتلى الأمم والشعوب بالهزائم وترك الديار وخسارة الأوطان والتشتت ومفارقة الأهل والولد والأحبة، ولا ريب في أن تلك الهزائم والنكبات لا تأتي من فراغ وإنما من خلال الأمراض الاجتماعية التي تعشش في النفوس والتي أوجدت القابلية للهزيمة مصداقاً لقوله - تعالى - " إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم "، وفي القرآن الكريم لقطة خاطفة عن مجتمع لديه الأسباب المادية للنصر وكان بإمكانه أن يصمد أمام الغزاة ولكن النفسية الخائرة المهزومة لأبنائه جعلته يترك دياره للغاصبين لقمة سائغة فاستحق الموت المعنوي والحقيقي في البلاد التي هاجر إليها عقوبة من الله على سوء فعلته، يقول - سبحانه - " ألم تر إلى الذين خرجوا من ديارهم وهم ألوف حذر الموت فقال لهم الله موتوا ثم أحياهم " نلاحظ الاستهجان والاستغراب في فعلتهم من السؤال الإنكاري في قوله - تعالى - " ألم تر؟ "..

والغرابة من وجوه: أولها أنهم خرجوا بإرادتهم واختيارهم ودون إجبار أو إكراه، وثانيها أنهم خرجوا من ديارهم والأصل أن الديار والأوطان غالية عزيزة لا يغادرها أهلها بهذه السهولة، ثم هم في ديارهم متحصنون بها أمام الغزاة ويعرفون مداخلها ومخارجها وأزقتها، بينما عدوهم الذي يحذرون هجومه جاهل بكل ذلك، ثم هم يخرجون من ديارهم الفسيحة المريحة التي لا يزاحمهم فيها أحد ولا يزاحمون فيها أحدا، يعيشون فيها بكرامتهم. ولكنهم يتركونها إلى ديار مجهولة لا يعرفون ما ينتظرهم فيها وربما يضطرون إلى أن تجتمع عدة أسر قي بيت واحد أو خيمة واحدة أو مغارة أو تحت السماء، ثم هم يزاحمون أهل الديار الجديدة في أرزاقهم فيصبحون محل نقمتهم واحتقارهم.

التفاصيل - القسم : - تاريخ الإضافة : 8/7/2010 - الزيارات : 224

بسم الله الرحمن الرحيم

هذه السورة تتحدث عن ظروف صعبة عاشها دعاة التوحيد في مكة زمن الرسول وأصحابه - عليه الصلاة والسلام - و - رضي الله عنهم -، ومن قبلهم المؤمنون السابقون أصحاب قصة الأخدود.

إنها ظلمة حالكة في ليل بهيم، لا يكاد الواحد يرى موضع قدمه، ويشتد الأذى بالمسلمين حتى ينشروا بالمناشير، ويحرّقوا في الأخاديد.

وحيث يعم الظلم والظلام، ويلف النفوسَ المؤمنة والمستضعفة مشاعر الحزن والكآبة، حزناً على الذين دفنوا تحت التراب من حملة مشاعل الإيمان، وخوفاً على النفس، وقلقاً على مصير دين الله مما يلاقيه أتباعه على أيدي أعدائه، عند ذلك كله يقسم الله - تعالى - بالسماء ذات البروج، مطمئناً المؤمنين أن دين الله في سماء عالية ذات بروج حصينة، وأن الكفرة من أعداء الدين ليسوا أكثر من أقزام ينفخون على الشمس ليطفئوها، أو يصعدون السلالم لينزلوها.

ولهذا يأتي ختام السورة مطمئناً المؤمنين أن هذا القرآن في مأمن من أن تصل إليه أي يد بإحراق أو إلغاء أو إنقاص، فإنه (قرآن مجيد في لوح محفوظ).

وتبرز هذه السورة عظمة الجريمة بتحريق المؤمنين، وتكشف عن سببها "وما نقموا منهم إلا أن يؤمنوا بالله العزيز الحميد"، فالكفار لغبائهم يتحرشون بالذين آمنوا بالله (العزيز) الذي تأبى عزته أن يترك عباده لأعدائه، وإن كان يمهلهم أن يتوبوا حتى بعد أن فتنوا المؤمنين والمؤمنات، فيبشر المؤمنين بجنته، وينذر الكفار ناره وبطشته.

التفاصيل - القسم : - تاريخ الإضافة : 8/7/2010 - الزيارات : 325

بسم الله الرحمن الرحيم

 

تحدث كثيرون عن الوحدة الموضوعية في سور القرآن الكريم بعامة، ونال سورة الكهف حظ وافر ‏من الاهتمام فيما كتبه صاحب الظلال والندوي والدكتور مصطفى مسلم، وعبد الحميد طهماز، ‏وربما غيرهم أيضاً، ويرى كاتب هذه السطور أن المساهمات السابقة، على ريادتها وقيمتها الكبيرة، ‏فإنها قد تتبعت بعض المحاور البارزة في السورة ولم تتحدث عن المحور الرئيس الذي تتفرع منه ‏سائر المحاور. ‏ إنه ولأجل التوصل إلى المحور الرئيس تحسن الإفادة من: ‏ ‏1)‏ اسم السورة. ‏ ‏2)‏ مطلع السورة وخاتمتها. ‏ ‏3)‏ ما ورد في السنة بشأنها. ‏ ‏4)‏ السورة السابقة والسورة اللاحقة لها.

أولاً: اسم السورة:

أخذت السورة اسمها من قصة الكهف، وهي تتحدث عن فتية من دعاة التوحيد يأمرهم الله - تعالى -‏أن يأووا إلى كهف، هرباً من قومهم الذين يحاربون التوحيد ولا يقبلون من الفتية إلا العودة في ‏ملتهم أو يرجمونهم حتى الموت، ويضرب الله على آذانهم ثلاث مائة سنين وازدادوا تسعا، ثم يبعثهم ‏ويُعثر عليهم، وتنتهي القصة بأن يقرر الذين غلبوا على أمرهم أن يتخذوا عليهم مسجدا. ‏ في بداية القصة موحدون مطاردون، وفي خلالها حفظ لهؤلاء وحماية من كل ما من شأنه أن يؤثر ‏فيهم؛ من الإنس والسباع والحشرات، ومن عدم الأكل والشرب، ومن الشمس التي تزاور عنهم إذا ‏طلعت وتقرضهم إذا غربت، ومن الأرض أن تأكل أجسادهم، فيقلبهم الله ذات اليمين وذات الشمال، ‏وصورة كلبهم باسطاً ذراعيه بوصيد الكهف، تعزز إيحاءات وظلال الحراسة والحماية، ثم يكون ‏انتصار الإيمان بالرغم من غياب الفتية المؤمنين بدليل بناء المسجد من قبل الفئة الغالبة. ‏ الكهف: كانت وظيفته حماية الفتية، وقد انتهت القصة فإذا الدين الذي كان مهدداً مطارداً قد عادت ‏الغلبة لأهله الذين يقررون اتخاذ "مسجد" على الكهف وأصحابه، وبالتالي فقد أظهرت القصة حفظ ‏المؤمنين وحفظ الدين، بالرغم من غياب المؤمنين. ‏

التفاصيل - القسم : - تاريخ الإضافة : 8/7/2010 - الزيارات : 330

بسم الله الرحمن الرحيم

يقول - سبحانه - في مطلع سورة الإسراء (سبحان الذي أسرى بعبده ليلاً من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا إنه هو السميع البصير).

هذه الرحلة الأرضية انطلقت من مسجد إلى مسجد، والتسمية للمسجدين هي تسمية ربانية، ما يعني وجود تطابق بين الاسم والمسمى، وأن هذا الاسم هو في الحقيقة صفة وخاصية للمسمى.

 

المسجد الحرام، يحرم فيه القتال، وهو حرم آمن من زاوية التشريع ومن زاوية الموقع، فالناس من لدن إبراهيم - عليه الصلاة والسلام -، التزموا غالباً، برعاية حرمة هذا المسجد، حتى كان الواحد منهم يرى قاتل أبيه في الحرم فلا يمسه بأذى ولا يذعره. ومن جهة أخرى فإن الله - تعالى -قد جعل هذا المسجد في شبه الجزيرة العربية، في منطقة لم تكن عبر التاريخ هدفاً للغزاة، ولا مطمعاً للمستعمرين.

هذا بالنسبة للمسجد الحرام، أما المسجد الأقصى، فاللافت أنه لم يُجعل حرماً كالمسجد الحرام في مكة التي حرمها إبراهيم - عليه السلام -، ولا كالمسجد النبوي في المدينة التي حرمها محمد - صلى الله عليه وسلم -، ولذلك يؤكد العلماء أنه لا يصح وصف المسجد الأقصى بأنه (حرم)، كأن يقال إنه (ثالث الحرمين)، أو يطلق عليه اسم(الحرم القدسي)، فضلاً عن أن واقع المسجد الأقصى وتاريخه، يؤكدان أنه ليس بحرم.

التفاصيل - القسم : - تاريخ الإضافة : 8/7/2010 - الزيارات : 319
جميع الحقوق محفوظة لمكتبة شموخ الإبداع الإسلامية
Powered by: Islamec magazine V6 bwady.com - nwahy.com