الصفحة الرئيسيةالتلاوات القرآنيةالمحاضرات الصوتية
مكنبة المرئياتمكتبة الكتبمكتبة القصصمكتبة البرامجيوتيوب
مكتبة الفتاوىمكتبة الأناشيدسجل الزواردليل المواقعالفلاشات الدعويةمحرك البحثمراسلة الإدارة


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ردد استغفر الله ، وتذكّر ( وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ )

اللهم يا خير من سُئل، وأجود من أعطى، وأكرم من عفا، وأعظم من غفر، وأعدل من حكم، وأوفى من وعد، وأسرع من حاسب، وأرحم من عاقب، وأبر من أجاب، اغفر له كل شيء، ولا تؤاخذه على شيء، وأعطه في الجنة من كل شيء .



بسم الله الرحمن الرحيم

لم تزل أحب البقاع إلى ضميري في أي أرض عربية أو أعجمية، بقعة بني على أرضها مكتبة عامرة، فما زالت تتناقلني البلدان وتقاذفني المدائن، فما أنزل في شيء منها إلا ذهبت أسائل أهلها عن مكتبات المدينة، وقطعت أزقتها صعودا وهبوطا وتسرحت في سككها بحثا عن هذه التي تحوي عقولا وعلوما ترقد في أجداث من الكاغد ما أن تنبش دفائنها حتى تنبعث منها أرواح أهلها، لكأن صاحبها لم يرفع قلمه عنها ولكأن حبات المداد لم تجف بعد. فتسارع حروفها السوداء وتطاير معانيها إلى مقلتيك - في شوق ولهفة كأنها ملاقاة بين حبيبين طال فراقهما فلا يكاد يملك أحدهما زمام نفسه.

 

ولم أعرف في الأرض لذة أمتع ولا ألطف ملمسا ولا أرق وأروح على النفس، ولا أرفق وأعذب صوتا، ولا أبدع هيئة من إمساك سبابتك و إبهامك بدفة الكتاب وتقليبك صفاحاته ذات اليمين وذات الشمال وتسريح نظرك في مضمونه.

التفاصيل - القسم : - تاريخ الإضافة : 8/7/2010 - الزيارات : 305

بسم الله الرحمن الرحيم 

1 ـ تبادل الذهب بالذهب مع أخذ أو دفع الفرق:

فإن هذا لا يجوز؛ لقوله - صلى الله عليه وسلم- : «لا تبيعوا الذهب بالذهب، ولا الورق بالورق، إلا وزنًا بوزن، مثلاً بمثل، سواءً بسواء». [صحيح رواه مسلم 7213]

وقال - صلى الله عليه وسلم -: «مَنْ كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يأخذن إلا مثلاً بمثل - يعني الذهب بالذهب». [صحيح - رواه مسلم].

وقال - صلى الله عليه وسلم -: «الذهب بالذهب، والفضة بالفضة، والبر بالبر، والشعير بالشعير، والتمر بالتمر، والملح بالملح، مثلاً بمثل، يدًا بيد، فمن زاد أو استزاد فقد أربى، الآخذ والمعطي فيه سواء».

[صحيح - رواه مسلم3446]

وثبت في «الصحيحين» وغيرهما في قصة بلال - رضي الله عنه -، أنه جاء إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - بتمر جيد فقال له: «أكلُّ تمر خيبر هكذا؟ » قال: لا، ولكننا نبتاع الصاع من هذا بالصاعين، والصاعين بالثلاثة. فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «أوّه لا تفعل! عين الربا عين الربا، بع الجمع بالدراهم، ثم اشترِ بالدراهم جنيبًا». أي تمرًا جيدًا.

التفاصيل - القسم : - تاريخ الإضافة : 8/7/2010 - الزيارات : 253

بسم الله الرحمن الرحيم

 أخي المسلم، أختي المسلمة: لاشك أننا جميعا نُكِنُ في صدورنا محبة لرسولنا الكريم وحبيبنا العظيم وقدوتنا وإمامنا، - صلى الله عليه وسلم - وعلى آله وصحبه ومن عمل بسنته واهتدى بهديه إلي يوم الدين؛ فهذه المحبة تعد من أصول الدين. ومن لا يحب النبي - صلى الله عليه وسلم - فإنه كافر نتقرب إلى الله ببغضه. 

ولكن انظر ما حصل ويحصل في المولد فهو ليس من ذرائع الشرك فحسب؛ بل يحصل الشرك بعينه من دعاء لغير الله - عز وجل - وإعطائه - صلى الله عليه وسلم - بعض خصائص الرب - جل وعلا - كالتصرف في الكون وعلم الغيب ففي هذه الموالد يترنمون بالمدائح النبوية وعلى رأسها بردة البوصيري الذي يقول: 



يا أكرم الخلق مالي من ألوذ به *** سواك عند حلول الحادث العمم

فإن من جودك الدنيا وضرتها *** ومن علومك علم اللوح والقلم



ويقول أحمد بن محمد ابن الحاج السلمي: 



نور الهدى قد بدا في العرب والعجم *** سعد السعود علا في الحل والحرم

التفاصيل - القسم : - تاريخ الإضافة : 8/7/2010 - الزيارات : 231

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

هل تعرف اللؤلؤ والياقوت؟

إنها تلك الأحجار الكريمة التي يتصارع عليها البشر في كل مكان الآن وربما تحدث بسببها الجرائم وترتكب من أجلها الموبقات.

 ستقول [بالطبع أعرفها]

حسنا أحب أن أبشرك أنك ستدوس عليها بقدمك بإذن الله - تعالى - وأنت في الجنة جعلني الله وإياك من أهلها.

نعم أيها الحبيب ستدوس عليه بقدمك لأنها ستكون الحصى المفروش على أرض الجنة وإذا كنت لا تصدقني اقرأ هذا الحديث الشريف:

عن أبي هريرة - رضي الله عنه - في حديث تكلم فيه النبي - صلى الله عليه وسلم - عن الجنة قال فيه: [[وحصباؤها اللؤلؤ والياقوت، وتربتها الزعفران]]. [الترمذي و أحمد و صححه الألباني]

أريدك أن تتخيل معي هذا المشهد....

التفاصيل - القسم : - تاريخ الإضافة : 8/7/2010 - الزيارات : 243

بسم الله الرحمن الرحيم

 

أخواتي في الله....

ها هو شهر رمضان قد أقبل.. فاللهم لك الحمد والشكر أن بلغتنا هذا الشهر الكريم وما فيه من عظيم جودك ونعمك من فتح أبواب الجنان وتصفيد الشياطين ومغفرة الذنوب وغيرها من النعم والمنن التي لا تحصى فلك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك

أختي الحبيبة.. هل أعددتِ فرحة غامرة بقدوم هذا الحبيب الغائب " قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا هو خير مما يجمعون "

كم اشتقنا لك يا رمضان

يا شهر الرحمة والغفران

يا شهر العتق من النيران

أختي الحبيبة.. أنعم الله عليكِ بهذا الشهر الكريم فماذا أنتِ فاعلة فيه.... لا تقابلي نعمة الله عليكِ بالجحود والتكاسل بل أري الله من نفسكِ خيراً واحمديه بصدق على أن بلغك هذا الشهر ولا يكون شكرك قول بلا فعل بل الشكر الحق يكون بالعمل

فاشكري ربك الكريم الذي يسر لكِ كل سبل الخير في هذا الشهر بكثرة العبادة واجعلي لكِ هماً واحداً في هذا الشهر وهو البحث عن كل ما يرضي الله والقيام به على أكمل وجه.. اجعلي شغلك الشاغل هو إرضاء الله والفوز بمحبته ورضاه

اجعلي لسان حالك ومقالك  

التفاصيل - القسم : - تاريخ الإضافة : 8/7/2010 - الزيارات : 237

بسم الله الرحمن الرحيم

فعلها عبد الرحيم مراد وزير الدفاع اللبناني وقلب الطاولة على المبعوث الأمريكي 'ساترفيلد'؛ إذ لم يكتفِ في تصريحاته في مؤتمره الصحافي العاجل مساء الجمعة [25 مارس] بإيضاح أو فضح 'قصة سحب السفير الأمريكي' من لبنان وحضور ساترفيلد محله، ولكنه أيضاً شدد على أن ما يفعله ساترفيلد في لبنان هو تدخل أمريكي في الشؤون الداخلية اللبنانية, كما وصف دور المبعوث الأمريكي بالدور المشبوه - في أقوى تصريحات من مسؤول حكومي لبناني ضد الولايات المتحدة -، وكذلك هو فضح جوانب من التحركات الأمريكية في داخل لبنان، ووصفها بأنها ضد مصلحة لبنان، وسعي لفرض الهيمنة الأمريكية عليها، والأخطر فيما قاله مراد هو التلميح إلى احتمال تعرض لبنان لإنزال عسكري أمريكي أو فرنسي - هو لم يُحَدِّد -، وإن كان ألمح لكونه أمريكياً, وهو ما يعد الإشارة الأخطر من قِبَل مسؤول لبناني حول احتمالات تطور الأحداث في هذا البلد، بقدر ما كان قلباً للطاولة على رأس المبعوث الأمريكي.

التفاصيل - القسم : - تاريخ الإضافة : 8/7/2010 - الزيارات : 237

بسم الله الرحمن الرحيم

المراجعة المدققة لما يجرى بشأن دارفور في الأمم المتحدة والعواصم الغربية - خاصة واشنطن - وحتى في عواصم عربية بما فيها الخرطوم نفسها يصل إلى استنتاج وحيد هو أن قوات الغزو الغربي بغطاء من الأمم المتحدة ستغزو دارفور بأسرع مما يتصور الكثيرون، وأن يان بروك (مبعوث الأمم المتحدة إلى دارفور) أصبح فعلياً الآن وربما يصبح رسمياً عما قريب حاكماً لدارفور السودانية العربية المسلمة، وأن ردود الفعل المتوقعة في العالم العربي في مواجهة هذا الغزو ستكون أقل مما يتصور الكثيرون أيضاً.

البادي أن قرار الغزو لدارفور تحت مسمى إرسال قوات دولية إلى هناك قد أقر من ناحية المبدأ في معظم العواصم الغربية، وأنه مؤجل إعلانه لبعض الوقت ولبعض الموائمات ليس إلا، وربما المانع الحقيقي هو أن ثمة قضايا ما تزال معلقة بين الدول الغربية حول ترتيبات تنفيذ القرار، لقد تأجل إعلان القرار إلى ما بعد انعقاد اجتماع الاتحاد الأفريقي في الخرطوم - الذي جرى خلاله تمهيد غير مباشر للغزو من خلال رفض تولى الرئيس بشير رئاسة الاتحاد الأفريقي بما أضعف الموقف السوداني أفريقياً -، ثم هو تأجل بسبب انعقاد القمة العربية في الخرطوم، لكن ومن بعدها فالأغلب أن خطوات إعلانه ستجرى بوتائر أسرع، حيث ثمة عملية مخططة لتهيئة الوضع السوداني بشكل أكثر دقة لقبول القرار بأقل قدر من المقاومة، وكذا تجرى حملة إعلامية وسياسية مكثفة لتشويه أفكار الرأي العام حول ما يجرى في دارفور، وإقناعه بمبررات التدخل الدولي على اعتبار أن كل الجهود السابقة فشلت، ولم يعد هناك من حل إلا هو.

معطيات أن القرار قد صدر فعلياً في بعض العواصم وينتظر فقط إنهاء بعض الحوارات والنقاشات، وتهيئة الأجواء قبل إعلانه كقرار رسمي من الأمم المتحدة؛ باتت متعددة، جهاز الأمم المتحدة أصبح موقفه واضحاً وصوته أعلى من كل الأصوات - وهو في كل الأحوال لا يصدر رأى إلا كمحصلة لمواقف مقرة، إذ هو لا يأتي تعبيراً عن رأي هذا المسؤول الأمني هذا أو ذاك - مطالباً بقوات التدخل الدولي.

التفاصيل - القسم : - تاريخ الإضافة : 8/7/2010 - الزيارات : 248

بسم الله الرحمن الرحيم

جماعات مسلحة من دارفور

دخلت أزمة دارفور في منزلق يصعب الخروج منه، فعلى حين هناك إصرار من جهات دولية وخاصة أمريكية وأوروبية على إرسال قوات تابعة للأمم المتحدة إلى دارفور، نجد الحكومة السودانية ترفضها من حيث المبدأ، كما أن الظروف الدولية والطبيعية لا تساعد، بل تعرقل إرسال هذه القوات.

واشتدت الأزمة بعدما أصدر الرئيس الأمريكي ووزيرة خارجيته تهديدات مبطنة باتخاذ مواقف أكثر صلابة إذا استمر السودان في رفض قوات حفظ السلام، في حين رفض الرئيس السوداني بحزم أن يلتزم بقرار (1706) الذي يدعو السودان لقبول انتشار 22 ألفاً من قوت حفظ السلام في دارفور.

ربما كان الشاهد الأكبر على صعوبة الأزمة ما ورد عن مبعوث الأمم المتحدة جان برونك إلى دارفور يوم 29 سبتمبر أن: "الحكومة السودانية ليس من المنتظر أن تسمح بدخول قوات (حفظ السلام) إلى البلاد في وقت قريب، وأن على المجتمع الدولي أن يدفع بدلاً من ذلك إلى بقاء قوة الاتحاد الإفريقي في هذا البلد الذي مزقته الحرب فترة أطول وتدعيمها".

التفاصيل - القسم : - تاريخ الإضافة : 8/7/2010 - الزيارات : 245

بسم الله الرحمن الرحيم

عندما كنّا صغارًا

كانتِ الدّنيا جميلهْ

كنتُ أرنو للفضاءِ،

والسّماءِ،

والغمامِ،

عندما كان اهتمامي،

وغرامي

بالنّجومِ اللاّمعاتْ

تُلهِمُ الشّعرَ الصّوَرْ..

والفراشاتُ العطاشى للرّحيقْ

ترقبُ العشّاقَ في عَتْمِ الخَميلهْ..

 

عندما كنّا صغارًا

كانتِ الأحلامُ تصحو

في رؤانا

ورؤانا تعزِفُ الوعدَ أغاني

وأماني

في العيونِ الحالماتْ

التفاصيل - القسم : - تاريخ الإضافة : 8/7/2010 - الزيارات : 228

بسم الله الرحمن الرحيم

إلى أبطال فلسطين في الانتفاضة الثّانية:   

 

لا.. لَسْتَ وحدَكْ!

 

فافتحْ ذراعَك للحياةِ مُفَجِّرًا

 

مَوْتًا بموتٍ.. واصدُقِ الأجيالَ وعدَكْ..

 

لا.. لَسْتَ وحدَكْ!

 

مِن قبلِك الأحرارُ مرّوا مِن هنا..

 

وهنا سَتُنْبِتُ أرضُك الأبطالَ بعدَكْ..

 

ومواكِبُ الشّهداءِ تَرْوِي بالدّما

 

هذا الثّرَى، وتصونُ عَهْدَكْ..

التفاصيل - القسم : - تاريخ الإضافة : 8/7/2010 - الزيارات : 363
جميع الحقوق محفوظة لمكتبة شموخ الإبداع الإسلامية
Powered by: Islamec magazine V6 bwady.com - nwahy.com